استبدال الإدمان: استخدام عادات أخرى لكسر الادمان

هنالك 5 خطوات لبدء عادة جديدة لهزم الادمان

 

في بداية الأمر، ما هو الإدمان؟ في احبتنا، وخاصة في الطفل، فإنه يمكن أن يسبب مشاعر الذنب الشديد والمسؤولية. ثم هناك مفاهيم أكثر صلابة، مثل الانتكاس والمحفزات، وكم من ذلك يمكن السيطرة عليها من قبل المدمن، مقابل ردة الفعل الطبيعية من إدمانهم.


بالإضافة إلى ذلك، ما هو الدور الذي تلعبه العادات البديلة في تعافي الإدمان؟ كيف يمكننا أن نبدأ في التكيف مع العادات الجديدة والتخلص من الرغبة الشديدة للحصول على المخدرات ؟ سوف نوضحها لكم هنا. ومن ثما ، نرحب بأسئلتكم أو تعليقاتكم حول العادات في نهاية المطاف. في الواقع، نحن نحاول الرد على جميع الأسئلة المشروعة مع الرد الشخصي والفوري.

مشكلة الإدمان المتزايدة أكثر من اي وقت مضى:

عندما تبدأ في النظر في إحصاءات الإدمان، يصبح صعب أن تستوعبها . ووفقا لدراسة حديثة من الاستقصائية الوطنية لتعاطي المخدرات والصحة، فإن عدد الأمريكيين الذين يعانون من إدمان المخدرات والكحول يمكن أن يصل إلى 23 مليون نسمة، ولكننا نعلم أنه لا ينتهي الأمر هناك. مع التركيز فقط على “المخدرات والكحول”، فإنه لا يغطي الإدمان الأخرى التي يمكن أن تكون ضارة للحياة الشخص ، مثل القمار، أو حتى الجنس.

وهناك أيضا ظاهرة تعرف باسم استبدال الإدمان. المدمنون الذين يسلكون هذا الطريق سيأخذون مشكلة واحدة ويستبدلونها إلى مشكلة أخرى. على سبيل المثال، شخص مدمن على الكحول قد يبدأ في تدخين كميات كبيرة من الماريجوانا.
ويمكن لمدمن الأفيوني السابق أن يبدأ عادة الإفراط في تناول الطعام للتعامل مع الإجهاد الناجم عن فقدانه آليته السابقة للتأقلم. مدمن لعبة القمار قد يبدأ في إنفاق ماله بشكل خطير إلى حد الإفلاس.

وعادة ما تكون حجة هذا الاستبدال هي أن الإدمان الجديد أقل ضررا من الإدمان القديم. في بعض الحالات قد يكون هذا صحيحا، ولكن هذا لا يجعله وسيلة جيدة للعمل. النقطة المهمة في محاربة الإدمان هي أن لا تقلل من تأثيرها من خلال منحها هدفا آخر. بل هو أن يتعافى من إدمان تماما.
عادات صحية، لا لإدمان جديد.
بدلا من ذلك، هناك بديل واحد هو البدء في تطوير عادات صحية مدى الحياة. إنه عمل أصعب، ولكن أكثر فعالية بكثير على المدى الطويل.
في عام 2011، صدر كتاب مثير للاهتمام على كيندل من قبل رجل يدعى ميشكا شوبالي. لقد كان يقاتل إدمان الكحول، وكان له تأثير كبير على حياته العامة والصحة. حله؟ لم يكن مركز إعادة التأهيل، أو دواء مختلف. بدأ بممارسة رياضة الجري، بدءا من خمسة أميال، ثم زيادة تدريجيا على طول الطريق إلى 50 ميلا.

قد تجد قصة مشابهة من كاتب القصص المصورة ذا اوتميل ( the oatmeal) الذي يتحدث عن صراعه الدائم ضد ما اسماه الكاتب “بليرتش ” . بليرتش شخصية خيالية اخترعها الكاتب لتمثل نزعته المتأصلة تجاه طريقة حياته الغير صحية. مثل الشراب والاكل.
طبعا في الأغلب، الموضوع ليس بهذا السهولة، و في بعض الأحيان تلقي المساعدة من متخصين هو الذي سوف يسمح للمدمنين أن يتخطوا مشكلتهم. لكنه يوضح كيف يمكن لعادة صحية وحده أن تكون آلية التكيف، وتساعد في إبعاد العادات المدمنة.
لن تكون نظرية من غير اساسياتها في الدراسات العلمية. الدكتور كيلي ماكجونيجال وجد عندما كان يعمل على الإدمان إن شي بسيط مثل التركيز كامل الذهن قد يكون المفتاح لكسر الاغراءات. أو قد تكون قوة الإرادة في بعض الحالات عندما يتعلق الأمر في بدء عملية الشفاء. وهذا مطمئن الأشخاص المصابين بهذا المرض المرعب.

خمس خطوات لبدء عادة جديدة لهزم الادمان :

إذا كنت مستعد لبدء عادة جديدة و استبداله ادمانك بشيء إيجابي، هناك خمس اشياء تحتاجها ان تفعلها.
اولا، بسط أهدافك. إذا كنت تحاول أن تغير حياتك بأكملها في يوم، سوف تفشل. اختار هدفا واحد ودع الاهداف الاخرى تتنحى على جانب الطريق لفترة. ركز أولا على ما هو أهم وابني أهدافك وأنت تزيد قوة ومرونة.

ثانيا اجعل تغييرات يومية. هدفك لعادة صحية جديدة عليه ان يكون تغيير تفعله على أسس يومية. بهذا الطريقة تصبح العادة مستمرة. إذا كان جعلت هدفك عادة اسبوعيه او شهريه، فسوف على الأرجح تنسى وجوده.

ثالثا، ضع تذكيرا. ضع تذكيرات بأهدافك في كل مكان. أكتب على ثلاجتك، في مرآة الحمام، إنشاء تنبيه في هاتفك، اخبر صديقك. حتى أفضل واضعي الأهداف ينسون من وقت لوقت ان يركزون على أهدافهم و لماذا كانوا متحفزين لتحقيق أهدافهم في المركز الأول .

رابعا، اخلق مانع. اخلق لك نوع من أنواع الطقوس التي تستخدمها قبل أن تبدأ بالعادة التي تحاول أن تتخلص منها. إذا كنت تحاول أن تتوقف عن التدخين، يمكن أن تختار شيء بسيط مثل شرب كأس ماء أو البوش اب ( تمارين لشد الصدر والظهر) كل ما أتتك الرغبة في التدخين.

خامسا، تخلص من الإغراءات. تخلص من أي شيء قد يسبب كسر هدفك. إذا كان هدفك التوقف عن إدمان الكحول والمخدرات فتخلص منها اذا كانت متواجدة في منزلك. لا تذهب إلى أماكن انت تعرف انها متواجده فيها. تجنب الأصدقاء والمعارف الذين يتعاطون مواد تحاول انت ان تتخلص من إدمانها إذا لم يكون مستعدين أن يكونوا مشجعين و محفزين لهدفك.

كسر الإدمان، وتضميد الجراح، وتشكيل عادات صحية لحياة صحية وسعيدة هو في متناول يديك، بغض النظر عن مدى الإدمان الذي أنت أو أحبتك قد وصل.
إذا كان لديك أسئلة، إن كنت تكافح من أجل العثور على إجابات، والوصول إلينا! نحن سعداء للرد على الأسئلة وإرشادك في الاتجاه الصحيح إذا كنت تبحث عن الموارد، والمجتمع، والدعم، والشفاء.