لمَ ندمن على الأشياء؟

إن التجارب الجيدة لا تؤدي مباشرة إلى الإدمان

فكر بتجربة جعلتك تشعر بشعور طيب، من الممكن أن تكون مثلًا إتمام مشروع عمل بنجاح، تناول بسكويت بقطع الشكولاتة الدافئة، ربما كانت رشفة من الويسكي، أو نفثة دخان من سيجارة، أو رحلة تسوق، جرعة فيكودين أو هيرويين. إن هذه التجارب لا تؤدي مباشرة إلى الإدمان، إذًا ما الذي يجعل عادةً معينة أو مادة إدمانًا؟

ما الذي يدفع الناس إلى البحث عن هذا النوع من التجارب حتى لو كانت مُكلفة أو ضارة بصحتهم وعلاقاتهم؟
تقول مورين بويل – مستشارة في الصحة العامة و مدير فرع سياسات العلوم في المعهد الوطني لتعاطي المخدرات: ” الإدمان هو اضطراب نفسي حيوي، إنه خليط من موروثاتك الجينية، و الأجزاء المرتبطة منك بعلم الأحياء و كيف تتفاعل هذه كلها مع العوامل النفسية والاجتماعية”. و هذا يعني أن الإدمان كأي اضطراب مزمن آخر كنوعي مرض السكر، أمراض القلب والسرطان، وكأي مرض مزمن آخر فإن الإدمان قابل للوقاية والعلاج -كما تقول بويل- ولكنها أضافت أيضًا: إذا لم يعالج فيمكن أن يدوم مدى الحياة.

آلية التبادل:

بالرغم من أن مسار كل شخص إلى الإدمان مختلف: سواء كان جرب مخدر معين أو سلوكًا معين بسبب تعاطي والديه أو أقرانه هذا الشيء، أو أنه من باب الفضول و حب الاستطلاع فإن ما هو مشترك بين جميع المواد و السلوكيات التي يدمنها الشخص هي مقدرتها المُذهلة على زيادة معدلات مادة كيميائية مهمة في الدماغ تُسمى الدوبماين كما صرحت بويل لموقع لايف ساينس.
و الدوبامين جزيء ينقل الرسائل في مركز المكافآت في الدماغ، و هو ما يمنح الناس الشعور بالمتعة و ما يعزز السلوكيات الحرجة للنجاة مثل تناول الطعام وممارسة الجنس. عندما يتعاطى الواحد مخدرًا أو يُشارك في تجربة ممتعة فإن دارة المكافأة الطبيعية نفسها تنشط، ويقول الدكتور هيتوسشي موريكاوا – البرفسور المساعد في قسم العلوم العصبية في جامعة تكساس في أوستن- : “تكمن المشكلة في المخدرات أنها تؤدي المهمة أفضل من المكافأة بالطريقة الطبيعية”.
يختلف كل نوع من أنواع المخدرات في طريقة تحفيزه للدوبامين في نظام المكافأة. حيث تتركب الماريجوانا و الهيروين من مادة كيميائية مشابهة لأي ناقل عصبي ويمكن أن تحفز بعض خلايا الدماغ وتحولها إلى أعصاب نشطة تستخدم الدوبماين، بينما يطيل الكوكايين و الأمفيتامين تأثير الدوبماين على الأعصاب المستهدفة،و يوزع شكلًا عاديًا من التواصل في الدماغ. ويضيف مورياكوا: كم هي سرعة وصول أي مخدر إلى الدماغ، و بأي درجة من القوة يمكن أن تحفز الدوائر العصبية كلها أسئلة تعتمد على قوتها في تحويل متعاطيها إلى مُدمن، فبعض أشكال التعاطي كالإبر أو الاستنشاق تجعل أثر المخدرات مباشرًا، و يتابع مورياكاوا: “لذا فإن الهرويين على سبيل المثال هو آخر ما تود أن تتعاطه؛ لأنه يؤدي إلى الإدمان الشديد”.

المصدر:
www.livescience.com/60694-why-do-we-get-addicted.html