ما الفرق بين الاعتماد العضوي والاعتماد والإدمان؟

الاعتماد العضوي ليس مساوياً للاعتماد أو الإدمان

الاعتماد العضوي ليس مساوياً للاعتماد أو الإدمان، وقد يحدث في حالة الاستخدام الدائم (اليومي أو الشبه يومي) لأي عقار، سواء كانت مرخصة أم ممنوعة، حتى لو تم أخذها عن طريق وصفة طبية. يحدث ذلك بسبب أن الجسم يتكيف بشكل طبيعي مع التعرض الدائم لمادة ما كالكافيين أو العقاقير.

حين يتم الامتناع عن استخدام تلك المادة، تبدأ الأعراض بالظهور وقتما يتكيف الجسم من جديد مع فقدان المادة. الاعتماد العضوي قد يؤدي إلى الرغبة الملحة باستخدام المادة بغرض تخفيف الأعراض الإنسحابية. الاعتماد والإدمان على العقاقير يشيران إلى اضطرابات إساءة استخدام المواد والتي قد تشمل على الاعتماد العضوي بشرط تحقق المعايير المطلوبة.

ما الفرق بين الإدمان وإساءة الاستخدام ؟

يستخدم الناس العقاقير لأسباب متعددة. يتحول الاستخدام المقبول لإساءة استخدام العقار حين يتعاطى الفرد أنواعًا ممنوعة أو عقاقير مسموح بها ولكن بطريقة خاطئة. وذلك يشمل الاستخدام المتكرر للعقاقير جلباً للمتعة أو/ وتخفيفاً للضغط أو/ وتغييرًا أو تجنباً للواقع. وكذلك يشمل العقاقير التي يحتاج للحصول عليها وصفة طبية ويتم الحصول عليها من غير وصفة طبية أو عن طريق استخدام وصفة طبية لشخص آخر.
يحدث الإدمان حين يصبح الشخص غير قادر على التحكم بالدافع الذي يدعوه لاستخدام العقاقير رغم وجود عواقب سلبية وذلك يمثل الصفة المميزة للإدمان. التغيرات السلوكية هذه تكون أيضاً مصحوبة بتغييرات في وظيفة الدماغ، خاصةً في مراكز المكافأة والتثبيط الطبيعي. يتطابق بشكل تقريبي استخدام الجمعية الوطنية الأمريكية لمصطلح الإدمان مع تعريف الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية لاضطرابات استخدام العقاقير. الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية لا يستخدم المصطلح إدمان.