الفرق في النوم بين الرجل والمرأة ؟

لا توجد دراسات منهجية تظهر أن هناك اختلافات تبعًا للجنس

وسام عبيد & شذا الشايع

الاختلافات تبعًا للجنس:

على الرغم من عدم وجود دراسات منهجية تظهر أن هناك اختلافات تبعًا للجنس في النوم ونظام التواتر اليومي. الأدلة المتاحة تكون هي الأقوى وضوحًا في الراشدين، على الرغم أنه يمكن ملاحظات تلك الفروق في مرحلة الرضاعة والطفولة والمراهقة. بالنسبة للراشدين، يقضي الرجال وقتًا أطول في نوم المرحلة الأولى ويمرون بفترات استيقاظ أكثر. على الرغم من أنهم يقضوا وقتًا أطول في نوم الموجة البطيئة، تشتكي النساء عادةً من الاستيقاظ في منتصف النوم وصعوبة في البدء في النوم. في المقابل، يميل الرجال إلى الشكوى من النعاس خلال النهار.

بالنسبة للنساء، قد تملك دورة الحيض الشهرية تأثيراً على نشاط النوم والاستيقاظ على الرغم من أن التحديات المنهجية في البحوث قد قيدت عدد الدراسات الحاسمة بخصوص هذا الموضوع. هناك عدد من الدارسات التي تقترح أن أنماط نوم النساء تتأثر بشكل كبير خلال فترة الحمل والنفاس. مثلاً، تختبر النساء عادة النعاس بشكل كبير خلال النهار في فترة الحمل والأشهر الأولى التي تلحق الولادة وكذلك احتمالية أكبر للإصابة بمتلازمة تململ الساقين.