كيف استُخدم الذهب في الماضي كعملة يومية ؟

معايير الذهب والفضة

لم تكن الأموال في الماضي بشكلها الحالي حين كانت الأموال بالمجمل عبارة عن عملات معدنية تتكون من معادن ثمينة كالذهب والفضة، وكانت تستند قيمة العملات المعدنية تقريبًا إلى قيمة المعادن التي تحويها حيث يمكنك دائمًا إذابة تلك العملات المعدنية واستخدام المعدن لأغراض أخرى.

قبل بضعة عقود كانت قيمة النقود الورقية في العديد من البلدان بما في ذلك الولايات المتحدة تستند إلى قيمة معيار الذهب أو الفضة  أو الاثنين معًا، وببساطة كانت قطعة النقود الورقية عبارة عن طريقة ملائمة “لامتلاك” تلك القطع المعدنية من الذهب أو الفضة، وفي واقع الأمر يمكنك أخذ أموالك الورقية إلى المصرف وفقًا لمعيار الذهب أو الفضة واستبدالها بمقدار من أحدهما بناءً على سعر صرف تحدده الحكومة. وحتى سنة 1971 استثمرت الولايات المتحدة بناءً على معيار الذهب والذي كان يخضع لنظام بريتون وودز منذ سنة 1946 والذي حدد أسعارًا ثابتة للصرف سمحت للحكومات ببيع ذهبها لخزينة الولايات المتحدة بسعر 35 دولارًا للأونصة/28 غرام، وفي سنة 1971 نأى الرئيس ريتشارد نيكسون بالبلاد خارج معيار الذهب اعتقادًا منه بأن هذا النظام يضعف اقتصاد الولايات المتحدة.

 

النقود الورقية

عملت الولايات المتحدة منذ حكم نيكسون على نظام الأموال الورقية وهو ما يعني أن عملتهم ليست مرتبطة بأي سلعة أخرى، وكلمة (فيات fiat)  اللاتينية الأصل هي فعل الأمر للفعل (facere) والذي يعني جعل أو كوّن، و قيمة النقود الورقية في الحقيقة لا تكمن فيها بذاتها وإنما من تحديد الإنسان لقيمتها فهذه القطع من الورق في جيبك هي بالنهاية مجرد قطعٍ من الورق.

 

لماذا نعتقد بأن للنقود الورقية قيمة

لماذا يكون لفاتورة الخمسة دولارات قيمة بينما لا قيمة لبعض الأوراق الأخرى؟ ببساطة لأن المال هو سلعة وطريقة للتبادل، وباعتباره سلعة فإنه ييسر لنا أمور محدودة وبالتالي يوجد هناك طلب عليه لأنه يمكن الناس من شراء السلع والخدمات التي هم بحاجة إليها. هذه السلع والخدمات هي ما تهم الاقتصاد في نهاية المطاف وبالتالي فإن المال هو الطريقة التي تسمح للناس بالحصول على كل تلك السلع والخدمات التي يريدونها، فهم يكتسبون طريقة التبادل هذه من خلال الذهاب إلى العمل الذي يكون تبادل تعاقدي لمجموعة واحدة من السلع والعمل والفكر وما إلى ذلك. ويعمل الناس في الوقت الحالي للحصول على المال لشراء السلع وتأمين الخدمات لهم في المستقبل.

يعمل النظام المالي على مجموعة متبادلة من المعتقدات وطالما يوجد في الوقت الحاضر الكثير منّا يؤمن بقيمة المال فإن هذا النظام المالي سوف يعمل بهذا الشكل حاليًا و مستقبلًا، خلقت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة هذا الإيمان ودعمته وهذا ما يفسر السبب في أن عبارة “مدعومة بالإيمان الكامل والائتمان من الحكومة” تعني حقيقةً هذا الإيمان والدعم، قد لا يكون للمال قيمة جوهرية ولكن يمكنك الوثوق في استخدامه بسبب دعمه الفدرالي.

وعلاوة على ذلك من غير المرجح أن تُستبدل  النقود في المستقبل القريب لعدم كفاءة نظام المقايضة البحت الذي تُبادل فيها السلع والخدمات مقابل سلع وخدمات أخرى معروفة ومحددة. إذا استبدلت عملة بعملة أخرى فستكون هناك فترة يمكنك فيها تبديل عملتك القديمة بالعملة الجديدة وهذا ما حدث في أوروبا عندما حولت الدول الأوروبية عملتها إلى اليورو، لذا لن تختفي عملاتنا بالكامل على الرغم من أنك لربما تتداول في وقت ما في المستقبل بالأموال التي تملكها الآن للحصول على المال الذي حل محلها.

 

مراجعة: عبير حماد

المصدر:

https://www.thoughtco.com/why-paper-momey-has-value-1146309