لماذا ترتفع الأسعار بعد زيادة طباعة وامتلاك الناس للنقود؟

 

 

سترتفع الأسعار بعد زيادة كبيرة على العرض من النقود باختصار للأسباب التالية:

1- إذا امتلك الأشخاص أموالًا أكثر فسيخصصون بعضًا من هذا المال للإنفاق مما سيضطر تجار التجزئة لرفع الأسعار أو سيتسبب بنفاد المنتج.

 

2- حين ينفد المنتج المتوفر عند تجار التجزئة سيحاولون التزود به مجددًا،و سيواجه المنتجون المعضلة نفسها التي ستواجه تجار التجزئة مما سيضطرهم إما إلى رفع الأسعار أو مواجهة النقص؛لأنهم لا يملكون القدرة على إنتاج منتج إضافي ولا يمكنهم العثور على العمالة بأسعار منخفضة بما يكفي لضبط الإنتاج الإضافي.

 

إذا طبعنا المزيد من النقود سترتفع الأسعار ولن نكون أفضل حالًا مما كنا عليه من قبل. لمعرفة السبب و لنفترض أن هذا ليس صحيحًا وأن الأسعار لن تزيد كثيرًا عندما نزيد عرض النقود بشكل كبير،و لنفترض هذه هي الحالة في الولايات المتحدة.

 

لنفترض أن الولايات المتحدة قررت زيادة عرض النقود عن طريق إرسال ظرف بريدي لكل رجل وامرأة وطفل مملوءً بالمال، ماذا سيفعل الناس بهذا المال؟  سيُدخر بعضٌ من هذا، وبعضه لربما سيستخدم لسداد الديون كالقروض العقارية وبطاقات الإئتمان،و لكن أغلبه سيُنفق.

 

ألن نكون جميعا أكثر ثراء إذا طبعنا المزيد من المال؟

لن تكون الوحيد الذي سيركض لشراء إكس بوكس، وسيمثل هذا مشكلة لمتاجر وول مارت:هل تحافظ على أسعارها كما هي بالرغم من ما لديهم من أجهزة الإكس بوكس غير كافي لبيعها لكل، أم أنهم ترفع أسعارها؟

 

طبعًا سيكون القرار الواضح هو رفع أسعارها، وفي حال قررت متاجر وول مارت (بالإضافة إلى كل المحلات التجارية الأخرى) رفع أسعارها على الفور فسوف ينتج عندنا تضخم هائل وستنخفض قيمة الآن. و نظرًا لأننا لا نحاول أن نجادل حول إمكانية حصول هذا سنفترض أن متاجر وول مارت  وبائعي التجزئة الآخرين لن يزيدوا من سعر الإكس بوكس. فللحفاظ على ثبات سعر أجهزة الإكس بوكس يجب على العرض على أجهزة الإكس بوكس أن يفي بهذا الطلب الإضافي، و إذا كان وجد نقص فمن المؤكد أن السعر سيرتفع؛ لأن المستهلكين الذين سيحرمون من شراء الإكس بوكس سيعرضون دفع ثمنٍ أعلى بكثير مما كانت تعرضه وول مارت سابقُا.

و حتى لا ترتفع أسعار البيع بالتجزئة لأجهزة الإكس بوكس سنحتاج من منتج الجهاز شركة مايكروسوفت أن تزيد الإنتاج لتلبية هذا الطلب المتزايد، ومن المؤكد طبعًا عدم إمكانية هذا تقنيًا في بعض الصناعات؛لوجود قيود على القدرات (الآلات ومساحة المصانع) تحد من كمية الإنتاج التي يمكن زيادتها في فترة زمنية قصيرة.

 

نحتاج أيضًا ألا تحصل مايكروسوفت أي رسوم إضافية من بائعي التجزئة لكل نظام؛ لأن ذلك سيؤدي إلى زيادة السعر الذي يدفعه المستهلك في متاجر وول مارت بما أننا نحاول تخيل سيناريو لا يرتفع فيه سعر جها الإكس بوكس. حسب هذا المنطق نحتاج أيضًا ألا ترتفع تكاليف الوحدة لإنتاج جهاز الإكس بوكس و سيكون هذا صعبًا؛ لأن الشركات التي تشتري منها مايكروسوفت القطع ستعاني من نفس الضغوط والحوافز لرفع الأسعار التي ستمر بها وول مارت ومايكروسوفت.

 

إذا كانت مايكروسوفت ستنتج المزيد من أجهزة الإكس بوكس فسوف تحتاج إلى المزيد من ساعات العمل،و الحفاظ على هذه الساعات لن يضيف الكثير (في حال حدوثه) لوحدة التكلفة، وإلا فستضطر إلى رفع السعر المطلوب من تجار التجزئة.

 

إن الأجور هي بالأساس أسعار،فالأجر بالساعة هو السعر الذي يدفعه الشخص مقابل ساعة من العمل، و من المستحيل للأجور المحسوبة بالساعة أن تبقى بمستوياتها الحالية. لربما طرأ بعض العمل الإضافي في مكان العمل وذاك بعمل الموظفين لساعات إضافية و من الواضح طبعًا أن هذا سيزيد من التكاليف،و من غير الوارد أن تساوي إنتاجية العمال (بالساعة) إذا كانوا يعملون لمدة اثني عشر ساعة في اليوم إنتاجيتهم في حال كانوا يعملون لمدة ثماني ساعات. ستحتاج العديد من الشركات إلى توظيف عمالة إضافية،و سيؤدي هذا الطلب على العمالة الإضافية إلى ارتفاع الأجور، بالإضافة إلى قيام الشركات برفع أسعار الأجور لحث العمال على العمل في شركاتهم، كما  سيتوجب عليهم أيضًا حث عمالهم الحاليين على عدم التقاعد.

إذا أُعطيت ظرفًا مليئًا بالنقد فهل تعتقد أنك ستضيف ساعات عمل أكثر أو أقل؟ تتطلب ضغوط سوق العمل زيادة الأجور لذلك سيتوجب زيادة تكاليف المنتج أيضًا.

 

 

مراجعة: عبير حماد