ما هو الاقتصاد الجزئي والكلي ؟

 

الاقتصاد الجزئي:

يُعرف قاموس علم الاقتصاد على أن الاقتصاد الجزئي عبارة عن: “دراسة علم الاقتصاد على مستوى استهلاك الفرد أو استهلاك مجموعة أو مؤسسات”

الاقتصاد الجزئي عبارة عن تحليل ودراسة القرارات التي صُنعت بواسطة الأفراد والمجموعات والعوامل التي تؤثِر على تلك القرارات وتأثير تلك القرارات على الآخرين.

 

الاقتصاد الجزئي يتعامل مع القرارات الاقتصادية التي صُنعت على مستوى منخفض أو دقيق. وعلى هذا الأساس يعتبر في بعض الآحيان نقطة الانطلاق لدراسة الاقتصاد الكلي. حيث أن الاقتصاد الجزئي يتطلب الأخذ بأسلوب التحليل التصاعدي (من القاعدة حتى القِمة) لإدراكِه. ليس من المفاجئ أنه يعنى بدراسة وحدات الاقتصاد الجزئية (الصغيرة) حيث أن البادئة (micro) تعني صغير أو مجهري.

 

يهتم مجال الاقتصاد الجزئي بـ:

  • الاستخدام الأمثل وصنع القرار للمستهلك.

  • إنتاج المؤسسة وتحقيق قدِر أقصى من الرِبح.

  • توازن سوق الفرد.

  • آثار التنظيم الحكومي على أسواق الفرد.

  • العوامل الخارجِية والآثار الجانبية الأخرى للسوق.

 

 

الاقتصاد الجزئي يهتم بدراسة سلوك أسواق الفَرد مثل: أسواق البرتقال وكيبل التلفاز والعمال الماهرين على عكس الأسواق العامة للإنتاج ,أو الالكترونيات, أو القوى العامِلة بأكملِها. الاقتصاد الجزئي ضروري للحكم المحلي والأعمال والتمويل الشخصي وحصة محددة من الأسهم لبحوث الاستثمار وتوقعات سوق الفرد بالنسبة لأصحاب رؤوس الأموال المجازفين.

 

الاقتصاد الكلي:

مقارنةً بالاقتصاد الجزئي, الاقتصاد الكلي يأخذ بعين الاعتبار أسئلة مماثِلة ولكن على نطاق واسِع. تتعامل دراسة الاقتصاد الكلي مع إجمالي القرارات التي صُنعت بواسطة الأفراد في مجتمع أو دولة مثل: ” كيف يؤثر التغيير في سعر الفائدة (معدل الفائدة) على المدخرات الوطنية؟” ينظر في الطَريقة التي تخصص بها الدولة تلك الموارد مثل: العمال والأرض ورأس المال.

يمكن تصَور الاقتصاد الكلي على أنه النسخة المكبرة من علم الاقتصاد. فضلاً عن تحليل أسواق الفَرد, الاقتصاد الكلي يرتكِز على إجمالي حاصل الإنتاج والاستهلاك في الاقتصاد.

 

المواضيع التي يَدرسُها علماء الاقتصاد تشمَل ما يلي:

  • أثار الضرائِب العامة مثل: الدخل وضرائب البيع على الإنتاج والاسعار.

  • أسباب الارتفاعات الاقتصادية والركود (التقلبات الاقتصادية).

  • آثار العملة النقدية والسياسة المالية على الصحة الاقتصادية.

  • آثار الفائدة وعملية تحديد سعرِها (معدل الفائدة).

  • أسباب سرْعة النمو الاقتصادي.

 

لدراسة الاقتصاد على هذا المستوى, يجب أن يتمكن الباحثون من جمع مختلف السلع والخدمات المقدمة في طريقة تعكس مساهماتهم النسبية للإنتاج الكلي. بشكل عام يتم تحقيق هذا الأمر باستخدام مفهوم الناتج المحلي الإجمالي حيث السِلع والخدمات تُوزن تبعاً لقيِمتها في السوق.

 

مراجعة: سارة الخنفري