ما هو الاقتصاد الوطني؟ وما هي قطاعاته الخمسة؟

 

يتطلب تحديد نسبة السكان المزاولين لمختلف الأنشطة الاقتصادية تقسيم الاقتصاد الوطني إلى عدة قطاعات، تُشكل هذه القطاعات سلسلة مستمرة تبدأ بأقربها من البيئة الطبيعية ابتداءً بالأنشطة الاقتصادية الأولية التي تهتم بالاستفادة من المواد الخام في الأرض كالزراعة والتعدين، يقل بعد ذلك تدريجيًا بقرب هذه القطاعات من الموارد الطبيعية.

1.القطاع الأولي:

يهتم القطاع الاقتصادي الأولي باستخراج وحصد الأرض كالمواد الخام والأغذية الأساسية، و يتضمن هذا القطاع الأنشطة الاقتصادية مثل الزراعة (الزراعة التجارية وزراعة المؤن الضرورية) التعدين، و زراعة الغابات، الرعي والصيد، جمع المحاصيل، صيد السمك واستخراج الحجارة. كما تدخل تعبئة ومعالجة المواد الخام أيضًا ضمن أنشطة القطاع الأولي.

تتدنى نسبة العاملين في هذا القطاع في الدول المتقدمة والنامية، وتبلغ اليوم نسبة من القوى العاملة الأمريكية التي تزاول العمل في القطاع الأولي 2 % فقط. بدأ الانخفاض الهائل في أعداد العاملين في القطاع الأولي منذ منتصف القرن التاسع عشر، حينما كانت تشكل نسبتهم أكثر من ثلثي القوى العاملة الأمريكية.

 

  1. القطاع الثانوي:

يهتم القطاع الثانوي بتحويل المواد الخام الناجمة عن القطاع الأولي إلى سلع، و يتضمن هذا القطاع جميع وظائف التصنيع والمعالجة والإنشاء.

يتضمن القطاع الثانوي الأنشطة الاقتصادية كتصنيع وصهر المعادن، صناعة السيارات، الصناعات الكيميائية والهندسية، صناعة معدات الفضاء الجوي، مرافق الطاقة، البناء، صناعة السفن، صناعة النسيج، وتصنيع الخمور. يعمل في الولايات المتحدة نسبة تقل عن 15 % من السكان العاملين في القطاع الثانوي.

 

  1. القطاع الثالث:

يُعرف القطاع الثالث أيضًا بقطاع الخدمات، وتتمحور مهمة هذا القطاع حول بيع السلع التي ينتجها القطاع الثانوي فضلاً عن توفير الخدمات التجارية للأفراد والمؤسسات في كافة القطاعات الاقتصادية الخمس. و يتضمن قطاع الخدمات الأنشطة الاقتصادية كبيع الجملة وبيع التجزئة، النقل والتوزيع، المطاعم، الخدمات المكتبية، وسائل الإعلام، السياحة، التأمين، الخدمات المصرفية، الخدمات الصحية، والقانون.

يشهد قطاع الخدمات نمو كبيرًا في نسبة العاملين به في معظم الدول المتقدمة والنامية، حيث يشكلون في الولايات المتحدة ما نسبته 80% من القوى العاملة الأمريكية.

يصنف مكتب إحصاءات العمل في الولايات المتحدة المزاولين للأعمال الحرة -في غير مجال الزراعة- ضمن قطاع الخدمات، ويمثلون نسبة 5% أخرى من نسبة العاملين في قطاع الخدمات، بالرغم من أن نوع القطاع يحدده مجال عملهم.

 

  1. القطاع الرابع:

يُقسم الاقتصاد في عددٍ من النماذج الاقتصادية إلى ثلاث قطاعات، إلا أن بعض النماذج تقسمه إلى أربع بل وحتى خمس قطاعات، ويرتبط القطاع الرابع والخامس ارتباطًا وثيقًا بخدمات القطاع الثالث. ويشمل القطاع الرابع الأنشطة الفكرية المرتبطة بالابتكار التقني، ويُسمى أحيانًا “اقتصاد المعرفة”.

يتضمن القطاع الرابع الأنشطة الاقتصادية كالبحوث العلمية، التعليم، الثقافة، المكتبات، وتقنية المعلومات،و تدفع هذه الخدمات والنشاطات الثقافية عجلة التقدم التقني مما يمكن أن يتسبب ببصمة كبيرة على النمو الاقتصادي على الأمدين القريب والبعيد.

  1. القطاع الخامس:

يقسم بعض الاقتصاديين القطاع الرابع إلى قطاع خامس والذي يشمل أعلى مستويات صنع القرار في المجتمع وفي الاقتصاد.

يتضمن القطاع الخامس كبار المدراء والمسؤولين في المجالات الحكومية ومجالات العلوم، الجامعات، المنظمات غير الربحية، الرعاية الصحية، الثقافة والإعلام، ولربما تضمن أيضًا الشرطة والإطفاء؛ لأنها خدمات عامة بعكس المشاريع الربحية. يصنف الاقتصاديين المهام المنزلية أيضًا ضمن هذا القطاع (التي يؤديها أحد أفراد الأسرة) ففي القطاع الخامس ليس لرعاية الأطفال أو التدبير المنزلي مردود مادي، ولكنه يساهم في الاقتصاد بتقديم خدمات مجانية وإلا لكانت بمقابل.

 

مراجعة: عبير حماد

المصدر:

https://www.thoughtco.com/sectors-of-the-economy-1435795