كيف يؤثر الآخرين في سعادتنا ؟

في كتاب لميك ويكينغ عن السعادة أشار لأهمية وجود العائلة والأصدقاء لشعور الفرد بالسعادة كذلك استشعار نعمة وجودهم يزيد الشعور بالسعادة, فالعلاقات الاجتماعية تدعم السعادة وبذلك كلما كانت علاقتنا إيجابية ساهم ذلك في تعزيز السعادة ومفهومنا لها.

كيف يؤثر الآخرين في سعادتنا؟

العلاقات الاجتماعية: قامت جامعة هارفارد بدراسة حياة مئات من الرجال على مدار 70 سنة, ووجدوا أن الصفة المشتركة بين الذين يعتبرون أنفسهم سعداء, لم تكن الثراء أو اللون أو الشكل بل كانت العلاقات الاجتماعية, فالذين يتمتعون بعلاقات أقوى مع من حولهم, يميلون لأن يكونوا أكثر سعادة, وفي دراسة أخرى نشرت في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية لاحظوا الباحثين أن الأشخاص الذين ينخرطون في شبكات اجتماعية واسعة النطاق هم أكثر سعادة إلى حد ما من أولئك الذين يحصرون أنفسهم في دائرة ضيقة.

تقديم المساعدة: مساعدة الآخرين يرفع بشكل مباشر من مستوى سعادتك, فالسعيد أكثر ميلا للمساعدة والعمل التطوعي من سواه, فمساعدة الآخرين وتقديم العون لهم يحقق لنا الكثير من المكاسب التي تشعرنا بالسعادة كزيادة التقدير الذاتي, وتقدير واحترام الآخرين.

شريك الحياة: في عام 2010 أعلن مجموعة من العلماء نتيجة دراسة استمرت 25 سنة, لاحظوا فيها المستوى الطبيعي للسعادة لمجموعة من الناس قبل وبعد الزواج, وجدوا أن المتزوجين من شريك حياة متزن عاطفيا يرتفع عندهم المستوى الطبيعي للسعادة بشكل ملحوظ, وشعورك بوجود شريك حياة يقف بجانبك عند وقوعك في مشكلة يزيد شعورك بالسعادة.

العائلة: وتشير نفس الدراسة السابقة أن الأشخاص الذين يفضلون على الدوام إعطاء الأولوية لأهداف العائلة هم أكثر رضا بالحياة من غيرهم, وأن النساء اللواتي يولي شركاؤهن أولوية عالية للأهداف الأسرية أكثر سعادة من النساء اللواتي يعطين شركاؤهن الأولوية للمسائل العائلية, وهذا يثبت أهمية اختيار شريك حياة مناسب.

الأصدقاء: كشفت دراسة أجريت على مدار 80 عام في جامعة هارفارد أن أهم أسباب السعادة وجود أصدقاء جيدين, وتوصلت الدراسة أن للأصدقاء الجيدين تأثير قوي في تحسن الحالة الصحية, فالاهتمام بعلاقاتك هو شكل من أشكال الرعاية الذاتية.

 

المراجع:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2964245/

https://www.happinessresearchinstitute.com/copy-of-publications-1

https://news.harvard.edu/gazette/story/2017/04/over-nearly-80-years-harvard-study-has-been-showing-how-to-live-a-healthy-and-happy-life/

-كتاب أن تكون نفسك ! دليلك العلمي للسعادة والنجاح.