ما هو الذكاء العاطفي ؟

يجب على كل منا تطوير المهارات المطلوبة في الذكاء العاطفي لفهم الآخرين

الذكاء العاطفي هو القدرة على فرز العواطف الذاتية، وحسن استعمالها، ويعرف كولمان Goleman الذكاء العاطفي بأنه القدرة على التعرف على شعورنا الشخصي وشعور الآخرين ، وذلك لتحفيز أنفسنا، ولإدارة عاطفتنا بشكـل سلـيم في علاقتنا مع الآخرين.


يعد الذكاء العاطفي لمعظم الناس أكثر أهمية لتحقيق النجاح في حيواتهم ومهنهم أكثر من الذكاء العقلي، حيث يعتمد نجاحنا الشخصي والمهني اليوم على قدرتنا على فهم تلميحات وإشارات الآخرين والقيام بردة الفعل المناسبة تجاهها.

وبالتالي، يجب على كل منا تطوير المهارات المطلوبة في الذكاء العاطفي لفهم الآخرين و القدرة على التعاطف والتفاوض معهم. – خصوصًا وأن الاقتصاد بدأ يصبح أكثر عالمية وإلا سيتسرب النجاح خارج حيواتنا ومهننا.
وكما يقول هوورد غاردنر (المنظّر المؤثر في هارفرد\ صاحب نظرية الذكاءات المتعددة): “فما الذكاء العاطفي إلا قدرتك على فهم واستيعاب الآخرين، ومالذي يحفزهم وكيفية العمل والتعاون معهم”.

إذًا ما هي العوامل التي تلعب دورًا والتي يفشل فيها الناس ذوي معدل الذكاء العقلي العالي وينجح فيها ذوي الذكاء المتواضع؟

يتم تحديد مدى نجاحك في حياتك ومهنتك بهما الاثنين. فالذكاء العقلي وحده لا يكفي، والعاطفي مهم أيضًا. في الواقع ، يتفق علماء النفس بشكل عام على أنه من بين مكونات النجاح ، يبلغ معدل الذكاء العقلي حوالي 10 ٪ (أو 25% في أحسن الأحوال ) ؛ أما الباقي فيعتمد على أشياء أخرى – بما فيها الذكاء العاطفي.

أظهرت دراسة تمت على خريجي جامعة هارفارد في مجالات الأعمال التجارية والقانون والطب والتعليم عدم وجود علاقة بين مؤشر الذكاء العقلي (في درجات امتحان القبول) والنجاح الوظيفي لاحقًا.

مراجعة: أسماء خليف

المصدر:
https://psychcentral.com/lib/what-is-emotional-intelligence-eq/