ما هي أقسام الذكاء العاطفي لتطبيقه ؟

لاحظ الباحثون خمسة أقسام رئيسية في الذكاء العاطفي

لاحظ الباحثون خمسة أقسام رئيسية في الذكاء العاطفي، وهي كالتالي:

1. الوعي الذاتي:

فمفتاحك للذكاء العاطفي هو قدرتك على معرفة مشاعرك. حيث يتطلب منك تطوير الوعي الذاتي القدرة على ضبط مشاعرك الحقيقية فإن استطعت تقييم مشاعرك، فستستطيع التحكم بها.


وأما مقومات الوعي الذاتي فهي:
• الوعي بالمشاعر: وهي قدرتك على استيعاب مشاعرك وتأثيرها.
• الثقة بالنفس: حيث تعرف أهميتك وقدراتك.

2. التنظيم الذاتي:

ربما تستطيع التحكم بمشاعرك عند معرفتها. وبالرغم من ذلك، يقول البعض أن مشاعرك تستمر حسب الطريقة التي تتعامل بها معها وباستخدام عدد من التقنيات للتخفيف من المشاعر السلبية كالغضب أو القلق أو الاكتئاب. تشتمل بعض هذه التقنيات على إعادة تحليل الموقف في وضع أكثر إيجابية، كالمشي لمسافات طويلة، والتأمل، والصلاة.
ينطوي التنظيم الذاتي على:
• التحكم الذاتي وضبط الانفعالات.
• الصدق مع ذاتك والحفاظ على معاييرك في الصدق والنزاهة.
• الضمير الحي وتحمل مسؤولية أفعالك.
• القدرة على التكيف والتعامل مع الأحداث بمرونة.
• أن تكون متعاونًا ومنفتحًا على الأفكار الجديدة.

3. الحافز:

يتطلب تحفيز نفسك لتحقيق أي إنجاز أهدافًا واضحة وسلوكًا إيجابيًا نحو هذه الأهداف. وعلى الرغم من ميلك لموقف سلبي أو إيجابي، إلا أنه مع الجهد والممارسة ستتعلم التفكير بشكل أكثر إيجابية. مما سيساعدك على تحقيق أهدافك. يقوم الحافز على كلًا من:
• دوافع الإنجاز. كسعيك المستمر للتحسين أو تحقيق مستوى أعلى من التميز.
• الالتزام. حيث تكون متوافقًا مع أهداف المجموعة أو المنظمة.
• المبادرة، وإعداد نفسك للعمل على الفرص.
• التفاؤل ومتابعة العمل على الأهداف رغم العقبات والنكسات.

4. التعاطف:

فالقدرة على معرفة مشاعر الناس مهمة للنجاح في حياتك ومهنتك. فكلما كنت أكثر مهارة في تمييز مشاعر وإشارات الآخرين، كلما كنت أكثر قدرة على التحكم بالإشارات التي ترسلها لهم بشكل أفضل. فالشخص المتعاطف يبرع في:
• دائرة التوجيه، فيكون قادرًا على توقع وتلبية احتياجات العملاء.
• تطوير الآخرين واستشعار ما يحتاجون للتقدم وتعزيز قدراتهم.
• الاستفادة من التنوع وخلق الفرص مع العديد من الأشخاص المتنوعين.
• الوعي السياسي والقدرة على قراءة صلات المجموعة العاطفية وقوة علاقاتهم.
• فهم الآخرين، حيث التعرف على المشاعر وراء احتياجات الآخرين ومعرفة رغباتهم.

5. المهارات الاجتماعية:

إن تنمية المهارات الشخصية الجيدة هي بمثابة النجاح في حياتك ومهنتك. ففي عالم اليوم المتصل دائمًا ، فإن كل شخص قادر على الوصول الفوري إلى المعرفة التقنية. وبالتالي ، فإن “المهارات البشرية” (أي: المهارات الاجتماعية والنفسية) أكثر أهمية الآن، لأنه من الواجب أن تمتلك درجة عالية من الكفاءة لكي تفهم بشكل أفضل ، وتتعاطف مع الآخرين وتتفاوض معهم حتى على مستوى الاقتصاد العالمي. فمن بين أكثر المهارات المفيدة هي:

• التأثير استخدام تكتيكات الإقناع الفعالة.
• مهارة الاتصال والقدرة على إرسال رسائل واضحة.
• القيادة حيث الإلهام وتوجيه الجماعات والناس.
• التغيير المحفز وبدء أو إدارة التغيير.
• فض النزاعات والقدرة التفاهم والتفاوض وحل الخلافات.
• بناء السندات و رعاية العلاقات مفيدة.
• التعاون وإيجاد الشراكات والعمل مع الآخرين نحو الأهداف المشتركة.
• قدرات الفريق، حيث خلق التآزر الجماعي في متابعة الأهداف الجماعية.

مراجعة: أسماء خليف

المصدر:
https://psychcentral.com/lib/what-is-emotional-intelligence-eq/