ما هي أنواع السعادة الثلاث ؟

ذكر دانيال نيتل ان هناك ثلاث مستويات او انواع مختلفة من السعادة

كلنا نطمح ان نكون سعداء ، ولكن ماهو نوع السعادة الذي تطمح إليه بالفعل؟

السعادة مفهوم معقد ولا يمكن حصرها في بعد واحد ، فقد ذكر دانيال نيتل ان هناك ثلاث مستويات او انواع مختلفة من السعادة في علم النفس ، وكل واحد من هذه المستويات يمثّل عناصر مختلفة من المشاعر الإيجابية التي نسعى من اجلها نحن البشر

المستوى الاول : يمثّل المشاعر اللحظية للفرح و الملذات

ويمثّل المستوى الاول من السعادة المشاعر الإيجابية قصيرة الأجل والتي يشار إليها احياناً بإسم ” الملذات البسيطة ” ، مثل وجبة جيدة ، هواية نستمتع بآدائها ، مشاهدة فيلم ممتع ، الإستماع للموسيقى التي نحبها ، و ممارسة الجنس و ما إلى ذلك .
ومن السهل الى حد كبير ملاحظة هذا المستوى من السعادة بسبب اختبار الاشخاص للمشاعر الفورية للمتعة كما انه من السهل قياس هذا النوع من المشاعر ومقارنتها حيث اظهر مسح الدماغ ان اجزاء معينة من ادمغتنا تنشط عندما نختبر هذه المشاعر . وان هذا المستوى من السعادة ممتع ولكن هذه المشاعر لا تدوم لوقت طويل وبذلك نعود الى الحالة العقلية “خط البداية” بسرعة .

المستوى الثاني للسعادة : يمثّل الاحكام حول المشاعر

و المستوى الثاني من السعادة يبدو اكثر عمقاً بالتفكير ويتطلب تقييماُ خاصاً يتجاوز المشاعر اللحظية كما في المستوى الأول ، ويشار لهذا المستوى عادة بالرفاة . كما ان التساؤلات حول السعادة عادة ما تجدي نفعاً في هذا المستوى ، فعندما تسأل نفسك هل انا سعيد في حياتي بشكل عام ؟ فإن اجابتك ستعكس المستوى الثاني كتقييم لمدى سعادتك ( من المحتمل انك لا تستمتع بموهبة او تمارس الجنس عندما تسأل هذا السؤال لذا نستبعد المستوى الاول) ، و يتعلق المستوى الثاني للسعادة بمعنى انك تقارن وضعك بالأشخاص الاخرين وكذلك بما شعرت في الماضي ، بالإضافة لذلك تُجرى العديد من الدراسات في علم النفس حول السعادة في علم النفس في هذا المستوى تحديداً فعندما تقرأ بحث يقول ان الاشخاص في الدولة أ اكثر سعادة من الاشخاص في الدولة ب فهذا يعني ان الدراسات اجريت حول المستوى الثاني من السعادة وقيست من خلال استبيانات متنوعة .
المستوى الثالث للسعادة: يمثّل اسمى معنى للحياة ، الازدهار ، وتحقيق امكانيات المرء

يمثّل المستوى الثالث للسعادة الانجاز في اعلى مستوياته وتحقيق امكانيات الفرد ، وكل ما يمكن اعتباره انجازا ذو معنى كبير ويساهم في تحقيق الذات . ويعود ذلك لهرم ماسلو للاحتياجات حيث تقبع الرغبة في تحقيق الذات في قمة الهرم ( متبوعة بالحاجة للآمان والحاجات النفسية و الحاجة للحب والانتماء وتقدير الذات).

ويعتبر قياس المستوى الثالث للسعادة اكثر صعوبة من المستويين الأولين ، والاشخاص الذين يصلون الى هذا المستوى يصبحون اكثر انسجاماً مع قيمهم العميقة ولذلك هم اقل إحساساً بالصراعات الداخلية لإعتقادهم غالباُ بأن ما يفعلونه ذو معنى ويساهم بشكل كبير ، و وفقاً لدانييل نيتل يمكن القول ان الفرد يكون سعيد على النحو الأمثل في هذا المستوى .

المصدر:

http://www.theworldcounts.com/life/potentials/types-of-happiness-in-psychology