ما هو تفسير أسباب ظاهرة الامتثال؟ وهل تحدث للجميع؟

شَروحات عن ظاهِرة الامتثال

حدد كلا من دويتش وجيرارد في عام (1955) سببين يوضح لماذا الاشخاص متوافقين أو بالأحرى متماثلين.

التأثير الاجتماعي المعياري

  • الإذعان لضغط المجموعة؛ لأن الشخص يرغب بأن يتناسب مع المجموعة، مثل: دراسة نموذج خط آش (Asch Line Study).

  • الامتثال؛ لأن الشخص يخاف من أن يرفض أو أن ينبذ من المجموعة.

  • هذا النوع من الامتثال غالباً ما يُربط بالالتزام أو الإذعان –حيث يقبل الشخص علانِيةً وجهات نظر المجموعة ويرفضها سراً.

التأثير الاجتماعي المعلوماتي

  • هذا السبب غالباً ما يقع عندما يفتقر الشخص إلى المعرِفة، وينظر إلى المجموعة من أجل الاسترشاد بهم.

  • أو عندما يكون موقف الشخص غامضاً (غير واضِح) ويقارن اجتماعياً بطريقة سلوكِه مع المجموعة، مثل: دراسَة شريف (Sherif’s Study).

  • هذا النوع من الامتثال غالباً ما يتضمن أو يربط بالتطبع – حيث يقبل الشخص وجهات نظر المجموعة ويعتمِدها كَفرد.

عدم الامتثال

لا يمتثل الجميع مع الضغط الاجتماعي. في الواقِع هنالك العديد من العوامل التي تساهِم في استقلالِية الافراد عن المجموعة, على سبيل المثال اكتشف سميث وبوند في عام (1998) الاختلافات الثقافِية في الامتثال بين البلدان الغَربية والشرقِية. على ما يَبْدُو أن الأشخاص من الثقافات الغربية (مثل أمريكا والمملكة المتحدة) فرديون ولا يريدون أن يُنظر إليهم على أنهم مماثلين للآخرين. وهذا يعني أنهم يُقَدرُون كَوْنهم مستقلون ومكتفون ذاتياً (الفرد ذا أهمية أكبر من المجموعة)، وعلى هذا النحو غالباً ما يشاركون في عدم الامتثال وعلى النقيض من ذلك، فإن الأشخاص من الثقافات الشرقية (مثل البلدان الآسيوية) على الأرجح بأنهم يقدرون احتياجات الأسرة والمجموعات الاجتماعية الأخرى قبل احتياجاتها الخاصة. وهي تُعرف بالثقافات الجماعية وغالباً ما تتماثل.

مراجعة: سارة الخنفري

المصدر: https://www.simplypsychology.org/conformity.html