ما هي نظرية العزو ؟ Fundamental Attribution Error

الخطأ الأساسي في نظرية العزو هو ميلنا إلى تفسير سلوك شخص ما استنادًا إلى العوامل الداخلية مثل الشخصية أو التصرفات، وتقليلنا من أهمية تأثير العوامل الخارجية على سلوك هذا الشخص مثل التأثيرات الطارئة التي تحدث تحت ظروف معينة. فعلى سبيل المثال من الممكن أن نفترض أن شخصًا ما عاطل عن العمل بسبب شخصيته ونلومه على ما يمر به من محنة، بينما قد تكون الحقيقة أنه قد تم تسريحه مؤخرًا من وظيفته بسبب الركود الاقتصادي. في الحقيقة أحيانًا تكون افتراضاتنا صحيحة ولكن الخطأ الأساسي في هذه النظرية هو ميلنا إلى شرح سلوك الآخرين استنادًا إلى السمات الشخصية خاصةً عندما يكون هذا السلوك سلبي.

ولكن عندما يتعلق الأمر بتفسير سلوكنا فمن المرجح أن نفعل عكس ذلك. بعبارة أخرى، نحن نميل إلى تبرير سلوكنا حسب التأثيرات والظروف الخارجية، لماذا ا؟ لأن من أحد أهم الأسباب هو أننا على دراية بظروفنا الخاصة. فإذا تم تسريحنا من عملنا وأصبحنا نعيش بحالة من الضيق المادي فإننا نعلم أن حالة الفقر التي نعيشها هي ليست نتيجة لشخصيتنا بل نتيجةً لظروفنا. وفي المقابل عندما نرى شخصًا آخر بلا مأوى فإننا لا نكون قد رأينا سوى النتيجة النهائية ونفترض الأسباب التي أدت به إلى ذلك افتراضًا.

وأشهر مثال على هذه النظرية هي قيادة السيارات، عندما يقطع طريقنا شخص ما أثناء القيادة فإننا نفترض فورًا أن السائق هو شخص “أناني وأحمق” لا يحترم أي شخص يمر على الطريق ولا نتردد ولو للحظة في إطلاق حكمنا على السائق بأنه شخص سيئ، ومن ناحية أخرى عندما نقطع نحن الطريق على شخص آخر أثناء قيادته للسيارة فإننا نختلق الأعذار فورًا لتبرير تصرفنا. فنحن نميل عامةً إلى الحكم على سلوك السائق الآخر بناءً على شخصيته أو سمات تصرفاته معنا بينما نميل إلى إلقاء اللوم على العوامل الخارجية لتبرير أفعالنا.

مراجعة: سارة العمري

المصدر:

https://study.com/academy/lesson/fundamental-attribution-error-definition-lesson-quiz.html

https://www.psychestudy.com/social/fundamental-attribution-error