كم يستغرق من الوقت لخسارة مهارة تعلمتها سابقاً

توجد العديد من النظريات لإجابة هذا التساؤل

كم المدة الزمنية لفقدان مهارة معينة؟
عندما نحاول العودة لحرفة أو هواية ما، كنّا نتقنها في مرحلة سابقة من حياتنا نكتشف أننا فقدنا القدرة على ممارستها، بل وقد يتطلب منا مجهود كبير حتى نستطيع أن نصل إلى نتائج أقل مستوى من السابق. فعلى سبيل المثال، قدرتنا على استخدام اللغة الفرنسية والأسبانية تتلاشى بل وقد نخلط بين اللغتين، أو تصبح مهارات العزف على البيانو غير مرضية كما عهدنا سابقاً، أو تتضائل قدرتنا على حل المسائل الرياضة المعقدة. مما يجعلنا نتسائل عن سبب تلاشي تلك القدرات؟ ومتى فقدناها؟

(1) Timothy A. Pychyl, Ph.D.: بروفسور مشارك بقسم علم النفس بجامعة كارلتون.
ترتبط المدة التي نفقد فيها مهارة معينة بالوقت المستغرق لتعلم تلك المهارة، فمثلاً أخذ منّا تعلم ركوب الدراجة أو عزف آلة موسيقية معينة ساعات طويلة منذ طفولتنا، لذلك لا ننساها. قد نتردد للحظات عند الجلوس على كرسي الدراجة أو لوحة المفاتيح ولكن سرعان ما تعمل الذاكرة العضلية ونستمر بثقة لدرجة أن نستعجب من أنفسنا وكيف قمنا بممارستها بهذا الشكل. على عكس المهارات التي تعلمناها مؤخراً فسرعان ما تتلاشى لأن الإشارات العصبية المسؤولة عن التعلم ليست كثيفة أو عميقة، مثل ” التعلم السطحي” ويظهر هذا النوع غالباً عند الطلاب حيث يحفظ الطالب المنهج حتى يؤدي الاختبار ثم ينسى جميع ما تعلمه بعد أيام.
عموماً فإنه ليس هناك جواب محدد لسؤال “كم المدة الزمنية لفقدان مهارة معينة؟” لأنها تعتمد على المهارة فبعض المهارات متأصلة في داخلنا ونستطيع ممارستها باحترافية حتى لو أصبنا بمرض عقلي – لا قدر الله – أو فقدنا قدرتنا على التذكر.
(2) Dr. Adam Knight: بروفسور مشارك في الميكانيكا الحيوية في جامعة ولاية ميسيسيبي.
من منظور التعلم الحركي فإنه عندما يتعلم الشخص مهارة معينة لا يمكن فقدانها إلا بسبب مرض أو إصابة عصبية أو عضلية. ومع ذلك، قد يقل مستوى تلك المهارة لدى الشخص مع مرور الزمن ويصبح غير قادر على أدائها بنفس الطريقة كما كان عند بداية تعلمه ( خصوصاً إذا توقف عن ممارستها لفترة) ولكنه يظل قادراً عليها.
إن الذاكرة الحركية تحفظ الحركات المطلوبة لإتقان مهارة معينة بمساعدة المنطقة الحركية الإضافية في قشرة المخ، على سبيل المثال، عندما تبدأ بتعلم مهارة حركية لم تقم بها من قبل، مثل: ركوب الدراجة أو كرة القدم، فإن الدماغ يقوم بعدة قرارت معقدة حيث يجب أن يحدد ما هي الأعضاء التي ستستخدمها؟ وتهيئة العضلات المستهدفة، وتقويتها وكيفيه تنسيق حركتها. ومع الممارسة بمرور الوقت تصبح هذه الحركة أكثر سهولة والدماغ أكثر مرونة ، والذاكرة الحركية قوية.
لذا ، عندما ترغب في أداء المهارة المكتسبة مرة أخرى، يمكن للمنطقة الحركية الإضافية مساعدة الذاكرة الحركية التي تم تغذيتها من التجربة السابقة على تنظيم الحركات المطلوبة بسهولة. ومع ذلك، يمكن أن تتلاشى هذه الذاكرة مع مرور الوقت ، فكلما قلت الممارسة، سيضعف مستوى الأداء. حيث، يمكن أن تتوقف عن ركوب الدراجة لفترة من الزمن ولا تزال قادرعلى ركوبها مرة أخرى؛ وهذا يرجع للتجربة السابقة والذاكرة الحركية.
بشكل عام فإنه يصعب تحديد الجزء المفقود من المهارة خلال فترة زمنية محددة، فبعض الأشخاص قد ينسى تماماً كيف يقوم بها، أما بعضهم قد يؤديها بشكل أفضل حتى لو توقف عن ممارستها لفترة طويلة، فهناك العديد من العوامل المؤثرة مثل: الخبرة وقدرة الذاكرة الحركية؛ فكل إنسان لديه قدره مختلفة على التعلم، والتذكر، والتكيف.

(3) S. Lee Hong Ph.D: بروفسور مشارك سابق في علم وظائف الأعضاء وعلم الأعصاب في جامعة أوهايو.
هذا يعتمد على نوع المهارة فهناك مهارات معينة لا نفقدها أبداً ولكن عندما نحاول ممارستها من جديد قد نخفق في بداية الأمر ثم سرعان ما نجد أنفسنا نمارسها باحترافية، مثل: ركوب الدراجة، أو فن اللعب بالكرات الثلاث ، أوالسباحة. أما المهارات التي يمكننا اكتسابها تدريجياً فسرعان ما نفقدها.
ومن المواضيع التي لم تناقش بشكل واسع، هو أن كيفية تعلم اللغة يمكن أن يكون له تأثيرات مختلفة طويلة الأمد. على سبيل المثال، من الممكن أن تكون اللغات النغمية مثل الصينية ، ذات معدلات تعلم وقدرة على استرجاعها مختلفة عن اللغات اللاتينية. تعتبر اللغة أمراً معقداً؛ لأن اللغات ليست مهارات فطرية، ولكن عندما تستخدم صوتاً للتعبير عن رسالة معينة سيبقى معك مدى الحياة. وأعتقد أن الرسالة الرئيسية هي أن المهارات لا يتم نسيانها بنفس الدرجة ، ولا يعني ذلك أن المهارات الأصعب تبقى لوقت أطول.
المصدر:
http://www.hopesandfears.com/hopes/now/question/216903-how-long-does-it-take-to-lose-a-skill