تعمل النساء أكثر من الرجال لكن يتقاضين أجورًا أقل!

 

أصبح الشعار غير الرسمي لعقد المرأة Decade of Women “يقمن النساء بثلثي عمل العالم، ويحصلن على 10 بالمئة من إيرادات العالم، ويمتلكن 1 بالمئة من وسائل الإنتاج”

من كتاب (المشاكل العالمية، وثقافة العولمة) لريتشارد روبنز. صفحة 354.

يزرعن النساء ويحرثن ويحصدن أكثر من نصف الطعام في العالم.

وفقا لوكالة الأخبار Inter Press Service:” فعلى المقياس العالمي: يزرعن النساء أكثر من نصف الطعام الذي يُزرع في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ومنطقة البحر الكاريبي، حيث تُنتجن ما يصل إلى 80 في المائة من المواد الغذائية الأساسية. وفي آسيا، يمثل إنتاجهن من الغذاء حوالي 50 في المائة. أما في أمريكا اللاتينية ، فيعملن النساء بشكل رئيسي في زراعة الكفاف والبستنة وتربية الدواجن والمواشي الصغيرة.

ومع ذلك ، لا يحصلن النساء إلا على القليل من التقدير والاعتراف بهذه الجهود. في الواقع ، العديد منهن لا يتقاضين الأجر على ذلك. من الصعب جداً على هؤلاء النسوة الحصول على الموارد المالية اللازمة لشراء المعدات، حيث أن العديد من المجتمعات مازالت غير متقبلة أو مدركة للتغيير في الأدوار التقليدية.

وتشمل أسباب هذا التفاوت حقيقة أن النساء أقل أجوراً عموماً لأنهن غالباً ما يؤدين وظائف منخفضة المستوى مقارنة بالرجال. كما تشير اليونيسف أن البيانات ليست دقيقة دائمًا. أما التعميمات كالتي في الصورة أعلاه قد تخفي  بين طياتها فروقًا شاسعة. ففي البرازيل على سبيل المثال : تحصل النساء تحت سن 25 عامًا على متوسط أجر أعلى من نظرائهن من الرجال.

يتضمن الموجز الرئيسي لليونيسف للمساواة في التوظيف (الفصل الثالث) النقاط التالية:

  • “بالنسبة للعديد من النساء، فإن العمل غير مدفوع الأجر للمنزل ومن أجل الأسرة يستغرق غالبية ساعات العمل ، مقارنة بالوقت المستغرق في العمل بمقابل مادي. وحتى عندما يشاركن في سوق العمل،  ما زلن يتولين غالبية الإعمال المنزلية.”

 

  • عندما يعملن النساء خارج المنزل، فإنهن يكسبن في المتوسط ​ أقل بكثير مما يكسب الرجال. كما أنهم أكثر ميلاً للعمل في ظروف عمل أكثر تزعزعًا وذات دخل منخفض بأمان مالي ضعيف، وفوائد اجتماعية قليلة أو معدومة.

 

  • لا تكتسب النساء أجوراً أقل من الرجال فحسب، بل هن أقرب لامتلاك أصول أقل. فرواتبهن الأصغر وسيطرتهن الأقل على دخل الأسرة تحدان من قدرتهن على مراكمة رأس المال. كما يجعل التحيز الجندري في قوانين الملكية والميراث وفي الطرق الأخرى لاقتناء الأصول  من النساء والأطفال أكثر عرضة للفقر.

 

  • إن العمل المدفوع للنساء لا يؤدي تلقائيا إلى نتائج أفضل للأطفال. فعوامل مثل مقدار الوقت الذي تقضيه النساء في العمل خارج المنزل والظروف التي يعملن فيها، ومن يتحكم في الدخل الذي يحصلن عليه، تحدد كيفية تأثير العمل الذي يقمن به النساء في سوق العمل على رفاهيتهن ورفاهية أطفالهن.”

مراحعة :سارة الخنفري

المصدر:

http://www.globalissues.org/article/166/womens-rights