ما هي موجات الحركة النسوية ؟

        على الرغم من دفن جذور الحركة النسوية في اليونان القديمة ، اليوم يعترف معظمها بثلاث موجات للحركة النسوية، في حين استمرت الموجة الاخيرة إلى وقتنا الحاضر .

الموجة الاولى (١٨٣٠-١٩٠٠) : مناضلة النساء من اجل المساواة في العقود والملكيات الخاصة

و كأمر مفروغ منه ادركت النساء في نهاية القرن التاسع عشر وحتى بداية القرن العشرين انه يجب إشعال النيران من خلال الحصول على الحقوق السياسية والتي تتضمن الحق في التصويت ، حيث توسعت الاجندة السياسية لتشمل القضايا التي تهتم بالامور الجنسية و الإنجابية والاقتصادية .

 

الموجة الثانية (١٩٦٠-١٩٨٠) : توسعة النقاش

        ركزت الموجة الثانية من النسوية بعد الحرب العالمية الثانية على مكان العمل ، الجنسانية ، العائلة ، و حقوق الإنجاب . و في الفترة التي كانت الولايات المتحدة تحاول اعادة هيكلة نفسها ، تم ملاحظة ان النساء حققن اهدافهن في المساواة بإستثناء فشل إقرار تعديل الحقوق المتساوية [1]_ والتي لم تتم بعد .

 

سوء فهم ..

لقد تم تجاهل هذه الفترة بإعتبارها مهينة و عفى عليها الزمن و تركز على قضايا المرأة البيضاء ذات الطبقة المتوسطة . والعكس صحيح ، حيث كانت اغلب النسويات في تلك الفترة جزء من حركة المطالبة بالحقوق المدنية للسود ، وحركة المطالبة بإيقاف الحرب ضد الفيتنام ، وحركة حقوق الشكانو ، و حركة حقوق الأمريكان من أصل اسيوي ، وحركة حقوق المثليين ، والعديد من الحركات الاخرى والتي تناضل من اجل المساواة . وقد شعرت النساء الداعمات للحركات سابقة الذكر ان أصواتهن لا تكاد تُسمع و من اجل الحصول على الاحترام بين المنظمات الاخرى فإنه يتوجب عليهن معالجة اهتمامات المساواة بين الجنسين ، حيث اهتمت النساء كثيرًا بهذه القضايا المدنية من اجل تقوية أصواتهن بالمطالبة اولا بالمساواة الجندرية لضمان سماع مطالبهن .

 

الموجة الثالثة (١٩٩٠-وقتنا الحاضر ) : السياسية المصغرة[2] للمساواة الجندرية

اليوم وعلى العكس من الحركات السابقة ، اصبح مصطلح “النسوية” اقل انتقادًا من قِبل المجتمعات النسائية حيث يعود السبب الى وجود وجهات نظر نسوية مختلفة ، فهناك النسوية الثقافية[3]، والراديكالية ، والليبرالية ، والانتخابية ، والاكاديمية ، و البيئية والقائمة تطول .

وأكثر مشكلة تواجهنا اليوم هي كيفية استهلال العمل الذي بدأته الموجات النسوية السابقة ، فما زلنا نعمل من اجل التغلب على الفروقات بين الذكور والإناث في الرواتب و الحقوق الإنجابية للإناث ، بالاضافة الى اننا نعمل على إيقاف العنف ضد النساء في مجتمعنا كما في المجتمعات الاخرى .

وما زلنا نناضل من اجل قبول و فهم مصطلح الحركة النسوية فهماً صحيحاً ، كما يجب ملاحظة اننا قطعنا شوطاً طويلاً منذ الموجة الاولى ، حيث ارتبط هذا المصطلح و يا للأسف بالنساء ذوات التنانير القصيرة و الشعر المجعد ثم بالسحاقيات والشواذ ، و بسبب القضايا النسوية المختلفة اصبح من الصعب تحديد ماهو الشكل الذي يجب ان تبدو عليه النسوية .

وبصراحة تامة ، كل ذلك يعود الى تعريف القاموس البسيط ولكن العميق :” النظرية التي تدعو للمساواة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين الجنسين ” ، هذا هو تعريف الحركة النسوية ، فمن الذي لا يريد ان يُدعى بذلك !

 

مراجعة:

أسماء خليف

المصدر:

https://www.progressivewomensleadership.com/a-brief-history-the-three-waves-of-feminism/

[1] هو عرض يقترح تعديل دستور الولايات المتحدة و مصمم لضمان حصول جميع المواطنين الأمريكان على حقوق متساوية بغض النظر عن الجنس ، والمناشدة لإنهاء التمييز بين النساء والرجال في الطلاق والملكية والتوظيف وغيرها من الأمور .

[2] وتعني الاستخدام الرسمي وغير الرسمي للقوة من قِبل الأفراد والجماعات لتحقيق اهدافهم ضمن منظمات معترف بها.

[3] هي وجهة النظر التي تؤكد وجود طبيعة نسائية داخلية او أنثوية تختلف عن الطبيعة الذكرية .